حول العمادة

تتبع عمادة القبول والتسجيل الى نائب الرئيس للشئون الأكاديمية وتعد من أهم دوائر الجامعة وذلك بسبب علاقتها المباشرة مع كل من الطالب والمحاضر. حيث تبدأ علاقة الطالب بالجامعة عند التقدم بطلب الالتحاق من خلال نظام القبول، وتستمر عمادة القبول والتسجيل بالمتابعة الأكاديمية للطالب من خلال سجله الدراسي وتطبيق النظام الأكاديمي عليه الى حين التخرج وحصوله على وثائق التخرج منها.

تستخدم عمادة القبول والتسجيل نظاماً محوسباً متطوراً يغطى جميع أنشطتها بدقة وشفافية ورقابة كاملة ويعمل بها فريق من المتخصصين في الحاسوب والإدارة ليتمكنوا من العمل بكفاءة وقدرة وتكامل وبسرعة متناهية. وتقوم العمادة بدور حيوي في تسيير العملية الأكاديمية بطريقة منتظمة حسب الأنظمة والقوانين المعمول بها وتعليمات الدراسة المعتمدة ، فمن اليوم الأول الذي يتم فيه قبول الطالب يتم ربط سجله أكاديميا بقوانين الجامعة والخطة المعتمدة لتخصصه والتي بموجبها سيتخرج ، ومن خلال العمادة يتم مراقبة التحصيل الدراسي للطالب وتحديد وضعه الأكاديمي وتوجيهه خلال مدة إقامته في الجامعة .

إضافة إلى ذلك تقوم عمادة القبول والتسجيل بتزويد الكليات الأكاديمية بوضع الطالب الأكاديمي، وكذلك متابعة وتنظيم إسقاط المساق ، أو التأجيل أو الانسحاب من الدراسة أو الانتقال من كلية إلى أخرى في الجامعة وكذلك الانتقال من الجامعات الأخرى .