برامج البكالوريوس

إدارة الأعمال المعاصرة - فرعي إدارة المشاريع

يتفرع هذا التخصص من برنامج إدارة الإعمال المعاصرة ويعنى بتأهيل خريجين في مجال ادارة المشاريع لحمل أعباء ادارة المشاريع المختلفة في القطاع العام او الخاص، حيث ان هناك نقصا في الكوادر المؤهلة لادارة المشاريع المختلفة على اسس علمية صحيحة.

المحاسبة

نظرا للطلب المتزايد من قبل سوق العمل الفلسطيني والعربي والعالمي لمحاسبين يتمتعون بالمعرفة والمهارات المحاسبية المتميزة والقدرات الابداعية في مجال اتخاذ القرارات والقيادة، بادرت كلية العلوم الادارية ونظم المعلومات بطرح تخصص المحاسبة في العام 2011.

إدارة اﻷعمال المعاصرة

يعدّ تخصّص إدارة الأعمال واحدا من أهمّ التخصّصات في يومنا هذا، ذلك لأنّ المنظمات على اختلافها تعتمد عليه بشكل كبير في أداء مهماتها وإنجاز أهدافها، فالنجاح الذي تحققه منظمات الأعمال يعود بالأساس إلى وجود إدارات متفهمة لطبيعة مهامها وأعمالها، وواعية للبيئة المحيطة بها.

اقتصاديات الاعمال

يأتي هذا التخصص لمواكبة التطورات المطرده في قطاع الأعمال في الاقتصاد المحلي من حيث ازياد دور القطاع الخاص في عملية البناء وارساء اسس الاقتصاد الوطني والذي انعكس على شكل زياده حجم الاستثمار وارتفاع عدد المنشآت العاملة فيه مما استدعى رفع الكفاءة لمختلف القطاعات الإنتاجية وذلك من خلال إعداد وتوظيف كادر على درجة عالية من المهارة والمعرفة.

نظم المعلومات

في عالم اليوم بما فيه من عولمة وتغيرات بيئية متسارعة، تعتبر المعلومات المورد الاهم في عملية اتخاذ القرار في جميع المؤسسات، وتؤكد الدراسات الحديثة بان تكنولوجيا الحاسوب بالاضافة الى المعلومات يلعبان دوراً اساسيا ً في حل المشاكل الادارية التي اصبحت اكثر تعقيداً ونتيجة لذلك اصبح لدى العديد من اصحاب المنظمات ميل الى ادارة نشاطات المؤسسة الادارية التقليدية عن طريق آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة ووفق انظمة ادارية محوسبة، لما لذلك من اثر على سرعة وجودة العمل، فوجد نظام معلومات محوسب يؤدي الى توفير الجهد والعناء، كما يعمل على تنظيم وحفظ وترتيب البيانات مما يساعد على اتخاذ القرارات الصائبة با

التسويق الالكتروني

يعتبر التسويق الألكتروني النواة الأساسية لنجاح الأعمال ،  فهو يؤهل الطالب لاستخدام الادوات التسويقية التقليدية بالإضافة الى استخدام الأنظمة والأدوات الألكترونيه الحديثه، والوسائط المتعدده من اجل دراسة الأسواق وتحقيق متطلبات الزبائن بشكل منافس و مميز في الأسواق مما يؤدي الى تحقيق الأهداف والعوائد للشركات.

ميزات التخصص:

هندسة تكنولوجيا البيئة

انطلق البرنامج في عام 2011 وتم نقله الى دائرة الهندسة المدنية والمعمارية في عام 2017 كأحد تخصصات الهندسة المدنية المعترف بها في نقابة المهندسين، ويأتي اطلاق هذا التخصص في ظل الاهتمام العالمي الكبير بموضوع البيئة والمحافظة عليها والحد من المخاطر التي تحيط بها وخاصه ما يتعلق بالتلوث واستنزاف الموارد الطبيعية   

الهندسة المدنية والبنى التحتية

يهتم هذا التخصص بكل ما يتعلق بالبنى التجتية للمدن و الضواحي السكنية, المجمعات التجارية و السكنيه و المدارس و المستشفيات و مشاريع الطرق  الدولية والمحلية والزراعية وإقامة الجسور والعبارات والأنفاق والمعابر الدولية المتواصلة مع الدول المجاورة وفق معايير دولية متعارف عليها.